الإمارات رائدة في توفير العلاج من المخدرات

الإمارات رائدة في توفير العلاج من المخدرات

قبل أيام مر اليوم الدولي لمكافحة المخدرات والإتجار غير المشروع بها، والذي يحتفل العالم به سنوياً في 26 يونيو من كل عام، ويخصص لتسيط المزيد من الضوء على خطورة المخدرات التي تواجهها مختلف دول العالم، وآثارها المدمرة على الفرد والمجتمع.

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في إطلاق المبادرات النوعية والبرامج التوعوية والتأهيلية لتطويق منعكسات المخدرات وحماية المجتمع منها، من خلال رفع نسبة وعي الشباب بمخاطر المخدرات في إطار الأسرة والمؤسسات التعليمية والاجتماعية. وإيجاد حلول لمشكلة الإدمان، وأهمية زيادة حملات التوعية بمخاطر المخدرات بين طلبة الجامعات وتوجيههم لممارسة الأنشطة الرياضية والانضمام لفرق التطوع، بالإضافة لضرورة استيعاب العائدين من الإدمان، وإعادة تأهيلهم ليكونوا إيجابيين في المجتمع.



وإلى جانب ذلك، تقوم وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات بدور أساسي في مكافحة المخدرات من خلال توفير العديد من الخدمات العلاجية في مستشفى الأمل للصحة النفسية بدبي، والعديد من المستشفات الأخرى التي تديرها الوزارة. ومن أهم تلك الخدمات العلاجية خدمات علاج اضطرابات الإدمان وإعادة التأهيل.

كذلك تقوم بجهود حثيثة في رفع كفاءة المعالجين النفسيين والاجتماعيين، وأخصائيي العلاج المهني وغيرهم، ممن لهم دور أساسي في برامج العلاج والتأهيل.

كما تلعب الوزارة بالتعاون مع الشركاء في اللجنة العليا لرصد ومراجعة جداول الأدوية المخدرة والمؤثرات العقلية، دوراً محورياً لزيادة الرقابة على الأدوية المخدرة والأدوية النفسية، لحماية المجتمع من مخاطر وآفات المواد المخدرة التي تسبب أعباء صحية واقتصادية على المجتمع.



اخترنا لك: