من أين أتى ’عيد الأم‘؟

من أين أتى ’عيد الأم‘؟

يحتفل العالم قاطبة بعيد الأم، لكن يوم الاحتفال به يختلف بين بلد وآخر. فبينما يحتفل العرب به في 21 من مارس كل عام، تحتفل النرويج في 2 فبراير، والولايات المتحدة في الأحد الثاني من مايو كل عام.

"المجلة" أعدت لك هذه اللمحة السريعة عن تاريخ عيد الأم.

ورغم أن هناك احتفالات قديمة مختلفة تتعلق بالمرأة، إلا أن تكريس يوم محدد للأم يحتفل به كل عام، مجرداً عن أي اعتبارات أخرى غير الأمومة، هو تقليد حديث العهد. فهو يعود إلى مطلع القرن العشرين فقط. حين أقامت أنا جارفيس، منشئة الجمعية الدولية ليوم الأم، احتفالاً مخصصاً لذكرى والدتها، وتمكنت من جعله يوماً وطنياً في الولايات المتحدة الأمريكية بعد الكثير من العناء لإقناع مسؤولي ولاية فرجينيا بذلك، واحتفل للمرة الأولى بهذا اليوم في 12 مايو 1907.

ومنذ ذلك الوقت انتشر عيد الأم عبر العالم، ليصير يوماً تحتفل فيه أغلب الدول تكريماً للأم وما تفعله من أجل أطفالها وأسرتها.

أما في المنطقة العربية، فقد بدأت الفكرة مع الصحفي المصري علي أمين الذي طرح فكرة الاحتفال بيوم للأم في جريدة أخبار اليوم التي أسسها مع أخيه مصطفى أمين. ولاقت الفكرة قبولاً واسعاً من القراء، فاتفق على أن يكون 21 مارس من كل عام هو عيد الأم، لأنه أول أيام فصل الربيع، فيكون رمزاً للتفتح والصفاء والمشاعر الجميلة.

ورغم انتقادات البعض لتكريس هذا اليوم للأم بذريعة أن احترام الأم ممتد طوال العام، وانتقادات آخرين لتحوله إلى نوع من "التجارة" عبر الهدايا والعروض، إلا أن الاحتفال بهذا اليوم استمر في كل مكان، وصار يوماً رمزياً للاحتفاء بالمرأة التي تضحي بلا حدود من أجل حياة أطفالها.


موضوع قد يهمك: دعي هاتفك يهتم بصحتك